غير مصنف

الجماعي يكشف أسباب استقالته من رئاسة الملعب القابسي

أعلن صابر الجماعي، رئيس نادي الملعب القابسي، اليوم السبت، استقالته الرسمية من منصبه.

وقال الجماعي، في مؤتمر صحفي: “كنت قد قررت الرحيل منذ الموسم الماضي لأسباب عائلية وشخصية، لكن أمام عزوف الجميع عن تحمل المسؤولية، بقيت في رئاسة النادي، الذي يمر بصعوبات مالية كبيرة”.

وأوضح “خلال فترة رئاستي للفريق تحققت أشياء إيجابية، وأخرى سلبية، وهذا يحصل في كل النوادي. حققنا إنجازات تاريخية، لكن اليوم صحتي لم تعد تحتمل مواصلة تحمل المسؤولية في هذه الظروف”.

 

وأضاف “كما أنَّ وضعيتي المهنية صعبة؛ حيث لم يعد أبنائي يتحملون عند حضورهم مباريات الفريق، سماع الشتائم التي توجَّه لي”.

وأكَّد “قراري بالرحيل لا رجعة فيه؛ لأنَّه لو يوجد أي شخص يريد مساعدة الجمعية، بل أسمع يوميًا الشتائم”.

وتابع “هناك من يتهمني بالاستفادة من الأموال التي منحها الرئيس الشرفي للفريق الحاج العجرودي في الوقت الذي قام الأخير بإتمام الصفقات بنفسه مشكورًا، لكن ذلك لم يكن كافيًا لتتخطى الجمعية مصاعبها المالية؛ لأن نفقات الملعب القابسي، في الموسم الواحد تبلغ حوالي 3 ملايين دينار”.

وأوضح “نحصل على منحة بمليون، و200 ألف دينار من المجمع الكيميائي، ووصلتنا منحة بـ125 ألف دينار من وزارة الرياضة.. ومن أين يأتي الباقي؟.. لا يوجد؛ لأنه ليس لدينا عقود إشهار، ولا تمويلات أخرى”.

 

وانتقد الجماعي، عدم حضور الجماهير بالمباراة الافتتاحية للدوري التونسي، قائلاً: “الجماهير لا تساعد فريقها حتى بشراء التذاكر، وبعد ذلك تنتقد إدارة النادي”.

وواصل “حتى الاشتراكات لم نبع إلا 20 اشتراكًا فقط.. فأين دعم الأحباء لفريقهم؟!”.

وأشار “شخصيًا سئمت من هذا الوضع الرديء للجمعية. سئمت الإنفاق من (جيبي)، وبعد ذلك لا أسمع إلا السباب والشتائم، وما زاد الطين بلة أنَّه توجد صفحات على (فيس بوك) تقود حملة ممنهجة ضدي”.

وختم “لم أعد أحتمل كل هذا، وقررت الانسحاب دون رجعة”.

اضف تعليق

Click here to post a comment