الرياضة الوطنية

هل ينال الشيخاوي أخيرا النهاية التي يستحقها ؟

x

وجه الناخب الوطني منذر الكبير الدعوة لقائد النجم الساحلي ياسين الشيخاوي من أجل المشاركة في كأس العرب للأمم بعد غياب على قائمة النسور دام 6 سنوات.

الشيخاوي ظهر هذا الموسم مع فريق جوهرة الساحل بمستويات رائعة جدا جعلته محل حديث الاعلام الرياضي خاصة انه تمكن من استعادة جزء كبير من مؤهلاته.

وتعود اخر مباراة لعبها الشيخاوي مع المنتخب 17 نوفمبر 2015 أمام المنتخب الموريتاني في تصفيات كأس العالم.

الشيخاوي عرفت مسيرته تقلبات عديدة بسبب كثرة الإصابات التي تعرض لها ، حيث و في وقت كان ينتظر الشارع الرياضي التونسي ان يصبح الشيخاوي احد افضل لاعبي العالم جرت الرياح بما لا تشتهي السفن.

وظهر الشيخاوي لأول مرة سنة 2006 مع النجم الساحلي لتتم دعوته للمشاركة مع المنتخب التونسي في مونديال ألمانيا من قبل المدرب الفرنسي روجى لومار و كان ثاني اصغر لاعب في المسابقة.

لاحقا انتقل الى زوريخ السويسري وجلب نظر عشرات الاندية العالمية و اكبر المدربين في العالم تحدثوا عنه ابرزهم ارسن فنجر المدرب السابق لأرسنال، جوزيه مورينهيو واوتمار هيزفيلد مدرب بيارن ميونخ.

و كان على قاب قوسين من الانتقال من زوريخ الى بايرن ميونخ مقابل 15 مليون أورو الا انه قبل اتمام الصفقة بأيام قام بتصريح استنكر فيه الرسوم المسيئة للرسول فواجه حملة شعواء من طرف الصحافة الأوروبية ليتم لاحقا الغاء صفقة انتقاله للعملاق البافاري.

ثم تعرض الى 3 اصابات متتالية في موسم واحد ثم اصابتين في الموسم التالي و 3 اصابات سنة 2009 ، رغم هذا ظل احد افضل لاعبي الدوري السويسري لثماني سنوات وتوج مع زوريخ بلقب البطولة و الكأس.

مع المنتخب التونسي خاض 41 لقاء سجل خلالهم 10 اهداف و قدم 4 تمريرات حاسمة ، الا ان مسيرته الكبيرة ظلت منقوصة من لقب وهو ما يأمل صاحب الـ35 سنة لتحقيقة من خلال المشاركة في البطولة العربية او ربما من خلال المشاركة لاحقا في كأس افريقيا الكاميرون 2022.

فهل ينال الشيخاوي النهاية التي يستحقها ؟

اضف تعليق

Click here to post a comment