الرياضة الوطنية

أمين بن عمر.. من شبح البطالة الى النجومية

x

يكتب عشرات اللاعبين في عالم كرة القدم قصص نجاح مثيرة عادة ما يكون وراءها تضحيات جسيمة تحمل الكثير من العبر.

اليوم سنعود معكم الى قصة نجاح احد اهم اللاعبين في تونس في العشرية الاخيرة واحد ابرز نحوم المنتخب الوطني محمد امين بن عمر.

امين بن عمر من مواليد 3 ماي 1992 بسيدي بوعلي من ولاية سوسة كبر و ترعرع في عائلة متوسطة الدخل حلمه كان اللعب لفريق جهته النجم الساحلي.

التحق بن عمر بالنجم سنة 2005 بعد ما نجح في الاختبارات الفنية و جلب انظار فنيي الفريق ثم تدرج في مختلف الفئات السنية اين كان اساسي على الدوام واحد اهم عناصر فريقه.

بعد بلوغه سن 18 انتظر فرصة لإلحاقه بتمارين الفريق الاول ورغم مشاركته في اكثر من مناسبة في تمارين الاكابر الا انه لم يحظى بهذه الفرصة.

انتظر لمدة 3 سنوات ورغم تصعيد عدة لاعبين من ابناء جيله لكن بن عمر لم يكن من ضمنهم الشيء الذي دفعه في مرات عديدة للتفكيير في مغادرة عالم كرة القدم.

لكنه في نهاية المطاف لم يستسلم وفي سنة 2013 انتقل الى الرالوي في شكل اعارة اين قضى موسم كشف فيه عن مخزونه الكروي الكبير و رفع من اسهمه وجعله مطمع عدة اندية، حيث وصلته عروض رسمية من النادي الافريقي و النادي الصفاقسي لكنه رفض التنكر لفريقه الام وخير العودة للنجم لإثبات نفسه.

عودة بن عمر الى ليتوال اقترنت بتعيين فوزي البنزرتي على رأس الادارة الفنية الذي اعجب بإمكانياته واعلمه انه سيكون ضمن مخططاته وبالفعل هذا ما حدث، حيث شاهدنا بن عمر وبداية من موسم 2014/2015 في نسخة رائعة اذ شارك في 19 مباراة و وجهت له اول دعوة رسمية لتمثيل المنتخب الوطني.

في المواسم التالية امين بن عمر اصبح ماركا مسجلة في كرة القدم التونسية وبشهادة الفنيين حاز على لقب افضل وسط ميدان تونسي ليرفع بعدها لقب كأس الكاف و البطولة مع النجم الساحلي.

طيلة السنوات الماضية امين بن عمر كان محل متابعة من عدة اندية اوروبية ابرزهم مونبيليه الفرنسي و زينيت الروسي لكن لعنة الاصابات التي رافقت اللاعب حالة دون مغادرته النجم الساحلي بإستثناء تجربة الاعارة القصيرة التي خاضها مع اهلي جدة السعودي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق