الرياضة الوطنية

الترجي “الشربة” والافريقي “الخبزة”.. أصل تسميات الأندية في الستينات

تختلف تسميات الاندية التونسية اليوم على ما كانت عليه في الستينات و السبعينات بسبب تغير معانيها، فيما حافظت بعض الاندية الاخرى على تسمياتها كـ”القناوية مستقبل المرسى التي نسبت لها بسبب كثرة زراعة القناوية في المرسى سابقا.

وحافظ بدوره على لقب “البقلاوة” نسبة لبقلاوة الباي.

وكان الافريقي يلقب بـ “الخبزة” تعبيرا على تمثيل الفريق للشعب والطبقة العاملة وفي اخر السبعينات تغير اللقب ليصبح على ماهو عليه الأن “فريق الشعب”.

اما التونسي كان يدعى بفريق “الشربة” وله نفس دلالة لقب الافريقي “الخبزة”، حيث كان فريق باب سويقة يعتبر نادي شعبي في الجناح الاخضر وتم اختيار الشربة لأنها كانت توزع على الفقراء في عهد الإستعمار.

ومن بين ابرز الاهازيج التي اشتهرت بها ان ذاك “هاي جات الشربة عصرة قارص الشربة زيد وحيد الشربة” وفي الثمانينات تغير اللقب بعد ما اصبح مرفوض من جماهير الفريق ليصبح المكشخة كما هو عليه الأن.

واشتهر نادي بلقب الهمهاما لإقترانها بأغنية شهيرة للأحباء “Hama Hama Hama , Hama Hammam lif مشيت للستاد باش نعمل كيف على خالد حسني و ماتسيما لوصيف”

x
  خاص لوسبورتيف: المدب يضع 3 شروط على بن رمضان من اجل السماح له بالمغادرة (تفاصيل الإتفاق)

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق