كرة اليد

خاص لوسبورتيف: الأسباب الحقيقة لإستبعاد أسامة البوغانمي عن المونديال

x

غادر المنتخب التونسي من بطولة العالم لكرة اليد، بعد هزيمته أمام المنتخب الإسباني (36-31) ليشارك في دورة الرئيس التي تضم المنتخبات المنسبحة من الدور الأول.

ولم تستسغ الجماهير التونسية الإنسحاب المرير للنسور خاصة ان منتخب اليد عودنا بالبروز على الصعيدين القاري و العالمي قبل ان يشهد مستواه تراجعا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة.

و حمل البعض مسؤولية العثرة للاعبين فيما انتقد البعض الاخر الإختيارات الفنية للناخب الوطني سامي السعيدي و على رأسها إستبعاد جناح الترجي الرياضي التونسي اسامة البوغانمي.

إستبعاد البوغانمي اثار جدلا واسعا في البلاتوات الإذاعية أو في مواقع التواصل الإجتماعي نظرا للقيمة الفنية المشهود بها للاعب و خاصة في ظل الغيابات المؤثرة لعدة لاعبين اخرين على غرار أمين بنور المصاب بفيروس كورونا.

و أكد السعيدي انه لم يتم توجيه الدعوة للبوغانمي لأسباب فنية فيما قال اللاعب في عدة تصريحات اذاعية انه من المستحيل ان يكون أستبعد لأسباب فنية مشيرا الى ان كل لاعبي المنتخب تواصلوا مع المدرب خلال التربصات السابقة للمونديال من اجل اعادته لكنه رفض الإصغاء لهم.

وكان للجامعة بعض المؤخذات على البوغانمي بسبب تصريحه المستفز في نهائي كأس تونس الذي اتهم خلاله هيكلها بمحاولة تغيير خارطة كرة اليد.

وعبر السعيدي لمسؤولي الجامعة عن تخوفه من التأثير المحتمل للاعب على المجموعة خاصة انه سبق ان تهجما بتصريحاته على النجم الساحلي، النادي الافريقي و نادي ساقية الزيت و كل هذه الاندية ممثلة على الأقل بلاعبين في المنتخب ليتفقا لاحقا على إقصاء البوغانمي.

ووعلى عكس ما روج قرار الإستبعاد حسب مصادر لوسبورتيف اتخذ بالإجماع بين المدرب سامي السعيدي و رئيس الجامعة التونسية مراد المستيري الا ان السعيدي وافق على تحمل مسؤولية القرار بمفرده.

  سامي السعيدي يعيد البوغانمي الى المنتخب؟
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق