الرياضة الوطنية

رضا شرف الدين في ثوب النعامة

.

[X]

[X]

[X]


 

 

 

 

انقاد النجم الرياضي الساحلي يوم السبت المنقضي الى الهزيمة السابعة له في سباق البطولة هذا الموسم ورقم 12 في كل المسابقات ليجد نفسه خارج سباق المنافسة على المركز الثاني بعد ان انسحب في وقت سابق من كأس تونس على يد نجم المتلوي، ومن رابطة الأبطال على يد الوداد المغربي و من البطولة العرببة امام الرمثا الأردني.

ورغم تغيير الاطار الاداري والفني في اكثر من مناسبة الا ان فريق جوهرة الساحل لم يتمكن من استعادة بريقه وكل قرار اصبح يزيد من الطين بلة خاصة في ظل غياب استراتيجية واضحة و فقدان الفريق لهيكلته الادارية

واختار رئيس النادي الدكتور رضا شرف الدين بعد تعيين شكري العميري رئيسا لفرع كرة القدم التواري على الانظار وحمله كل المسؤوليات حتى انه صرح بهذا علنا يوم الندوة الصحفية الذي قدم فيها الاطار الاداري والفني الذي قاده ان ذاك قيس الزواغي.

وفي ظل الازمة التي يعيش على وقعها الفريق وازمة النتائج التاريخية التي لم يسبق ان عاشها النجم من موسم 1992 اختار شرف الدين الاختفاء ودفن رأسه في الرمال تماما كما يفعل النعام في حال شعر بالخطر او وجد نفسه في موقف صعب.

وتنتظر جماهير النجم الساحلي خروج رئيس النادي ومصارحتها بوضعية الفريق وايجاد الحلول اللازمة للعبور بالنادي الى بر الامان لكن شرف الدين والى حد اللحظة يرفض المحاسبة ويرفض الادلاء بأي تصريح والاكثر من هذا امر مسؤوليه بعدم الحضور في اي منبر اعلامي، اذ فضل الهروب ربما خوفا من عشرات الاسئلة التي قد تحاصره ابرزها المتعلقة بوضعية عدة لاعبين على غرار ياسين الشيخاوي وسبب تأخر عودة زياد بوغطاس وصدام بن عزيزة وايضا عن ازمة الاطار الفني وسبب المماطلة في اختيار مدرب جديد الشيء الذي ربما اضاع على النجم عشرات النقاط كانت في المتناول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق