الرياضة الوطنيةمقالات

مسيرة زبير بية في سطور.. الظاهرة الفريدة في تاريخ الكرة التونسية

x

ولد زبير بية في 15 ماي 1971 بمدينة الأشراف مساكن المدينة التي مثل ناديها الأول في كل الأصناف الشابة قبل ان ينتقل في 1991 الى النجم الرياضي الساحلي ليحقق وبذلك الحلم الذي انتظره طيلة حياته وبذلك انطلفت مسيرة احد اعظم اللاعبين في تاريخ الكرة التونسية..

اظهر زبير بية ومن اول ايامه مع فريق جوهرة الساحل امكانيات كبيرة، امكانيات لاعب برتبة فنان.
لعب 6 سنوات مع النجم كان فيهم رقم 1 بدون منازع، صولات و جولات في تونس و افريقيا، ألقاب و أهداف لا تمحى من البال

توج مع النجم بـ3 ألقاب وهم كأس الاتحاد الافريقي 1995، كأس تونس 96 و البطولة في 1997..

وتم اختياره سنتي 1995 و 1996 كأفضل لاعب كرة قدم تونسي

انطلقت مسيرته مع المنتخب التونسي في اعقاب موسم 1994 حيث تمكن وفي 71 مباراة من تسجيل 16 هدف.

شارك 4 مرات في كأس افريقيا و كان اساسي في النهائي الشهير امام جنوب افريقيا سنة 1994.

كما شارك في أولمبياد اطلنطا ولعب في مناسبتين المونديال 1998 و 2002.

غادر موسم 1997 النجم الساحلي ليحط الرحال في فرايبورغ الألماني.

مع فرايبورغ وفي 4 سنوات لعب أكثر من 100 مباراة، امتع فيهم الألمان وسجل اهداف وقدم تمريرات في بعض الأحيان كانت قريبة من الخيال.

و تحصل على شارة القيادة في فرايبورغ ليكون وبذلك أول عربي قائد في الدوري الألماني..

سنة 2000 تم اختياره في منتخب نجوم الفيفا و شارك مع كبار العالم في مباراة خيرية ضد المنتخب الفرنسي المتوج بالمونديال.

2001 يغادر فرايبورغ ويحط الرحال في الكبير التركي بيشكتاش، النادي الذي لعب معه 30 مباراة تألق فيهم.

2002 وفي سن ال31 لبى نداء الجماهير و عاد للنجم الساحلي، وحتى في هذا السن لم يتوقف على الابداع وساهم في تتويج فريق جوهرة الساحل بكأس الكؤوس الافريقية سنة 2003 وبلغ النهائي موسم 2004.

في 2005 عاد للأم هلال مساكن ويقاد الفريق للصعود للمرة الاولى في تاريخه لنصف نهائي كأس تونس و للصعود للرابطة المحترفة الثانية.

2008 وبعد الاعتزال مباراة توديعية تقام على شرفه في اولمبي سوسة مقبرة الغزاة يحضرها ابرز نجوم الكرة الافريقية و العربية مثل سامي جابر، جورج واياه، حسام حسن و فضيل مغاريا..

رغم الاعتزال زبير بية في 2011 يلبي نداء الواجب.. ويعود الى هلال مساكن في سن ال40 ولعب عام كامل مع الفريق.

بعدها تفرغ للعمل كمستشار فني في عدد من الفضائيات العربية..الفضائيات التي حضوره فيها كان ملفت تماما مثل الميدان.. رزانة وهدوء و جرأة في التصريحات..

2018 وفي عمر ال47 زبير بية لم يتوقف على صناعة المعجزات.. في ال47 يبهر تونس و العالم ويقرر العودة للساحر المستديرة مع هلال مساكن..

وحتى في سن 47 زوبا تألق، سجل و لفت الأنظار..

هذه كانت مسيرة السبعة التاريخية للنجم الساحلي وفرايبورغ الألماني..

زبير بية للوفاء عنوان، هو اللاعب الخلوق.. القدوة داخل و خارج الميدان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق