الرياضة الوطنية

منذر الكبير: هناك من حاول ابتزازي لإشراك لاعبين معينين

.

[X]

[X]

[X]


 

 

 

 

قال الناخب الوطني منذر الكبير ان أهم الأهداف المرسومة هي التأهل لنهائيات كأس أمم إفريقيا، واعتبر انه بعد كأس إفريقيا 2019، لم يكن من السهل إعادة تجميع المجموعة بعد مرور عدد من اللاعبين ، مشيرا الى ان الاطار الفني رسخ طريقة لعب، وأحرز العديد من الأهداف.

واقر الكبير بوجود حملة موجهة ضد المنتخب والغاية منها الابتزاز وحسابات ضيقة ومصالح شخصية، مشيرا الى انه منذ إلاعلان عن قائمة اللاعبين المدعوين لمباراتي تنزانيا بدأت حملة الانتقادات، وهناك من اتهم بالمجاملة بدعوة أسماء معينة.

وتابع: “انقلبت المعادلة، فنظيف اليدين والثابت على مبادئه أصبح غير قوي الشخصية، وقوي الشخصية عند أصحاب هذه النظرية هو المتلوّن، لكن أنا ثابت على مبادئي ولا أتأثر، وأعمل بضمير، ولا أخشى لومة لائم طالما أنا على حق، وهنا أقول من حق الصحفي أن يتحدث عن لاعب ما…، لكن ليس من حق أي كان مهاجمة الآخرين في حال لم يقع إشراك اللاعب الذي ينتمي لواحد ممن ذكرناهم… ضغوطات عديدة تُسلَّط علينا لكننا أوفياء لمبادئنا، ولا نرضى بإشراك هذا على حساب ذاك، بل الميدان هو الفيصل بين الجميع. وقد عملت في عدة أندية كبيرة ويعرف مسؤولوها جيدا معدني. كما أن ضعيف الشخصية لا يختار 8 لاعبين من المنتخب الأولمبي ومنتخب الشباب لإعدادهم للمستقبل، قمنا بعمل شجاع، وهو دليل على أننا لا نفكر في مصلحتنا الشخصية بل نفكر في مستقبل المنتخب.

وإذا كان هناك من يتعامل مع المنتخب بمنطق الغنيمة، ويريد فرض لاعبيه فنحن له بالمرصاد، ونحن نملك الشجاعة الكافية لإشراك اللاعبين صغار السن على غرار محمد علي بن رمضان الذي لعب الموسم الماضي مع المنتخب وعمره 18 عاما، هذه هي الشجاعة كما أن المدرب قوي الشخصية هو الذي تكون كلمته مسموعة في المجموعة. الأجواء السائدة طيبة، وأحسنّا تكوين مجموعة وتسييرها، لكن هناك من يقلقه أن يكون المنتخب دون مشاكل، ونسي أن قوتنا في الجهاز الفني هي فرض الانضباط والعمل وحسن التدبير”

  فيصل القنزوعي يمضي على رقام قياسي عالمي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق