محترفينا بالخارج

من ينقذ المنتخب من جحيم المساكني؟

x

سقط المنتخب التونسي امس الإثنين في فخ التعادل في أول مبارياته بالكان امام أنغولا (1-1).

لقاء ظهر فيه النسور بمردود مخجل، اذ كانت جل عناصرنا الدولية خارج الخدمة الشيء الذي طرح نقاط استفهام عديدة، ابرزها التي تحوم حول سلطة يوسف المساكني في المنتخب، اذ وعلى مرءى من الجميع قام الناخب الوطني بإستشارته إن كان يرغب في المغادرة أو لا..

لقطة البارحة، هي ليست الا دليل آخر على توسع نفوذ المساكني في المنتخب، وربما الخطأ خطأءنا نحن التونسيين الذي لم ننتبه للكواليس و لم نستمع لأم رامي الجريدي عندما بكت حرقة على الظلم الذي عاشه ابنها متهمة المساكني بإبعاده..

كما لم نصدق زوجة حمدي الحرباوي التي اشارت في أحد الحوارات التلفزية ان المساكني هو من يصر على استبعاد زوجها.

في النهاية السؤال المطروح من هو يوسف المساكني حتى يسمح لنفسه “بالتجبرت” و الوقوف في موضع قوى، وماهي اساسا انجازاته وماذا قدم للمنتخب؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق