محترفينا بالخارج

ولد من رحم المعاناة.. قصة الخزري من الإجهاض والمخدرات الى النجومية

بات اللاعب الدولي خامس لاعب تونسي يبلغ عتبة الـ200 لقاء في دوري الدرجة الأولى الفرنسي و وصل الى 58 هدف خلال 8 مواسم ليصبح اول هداف تونسي في الخمسة دوريات الكبرى.

الخزري (30 سنة) وطيلة مسبرته حقق نجاحات كبيرة و ترك انطباعات طيبة في مختلف الاندية التي مر بها الشيء الذي دعله احد اهم اللاعبين في سوى على المستوى الرياضي او المادي، حيث يتقاضى مع سانت إتيان حوالي 4 مليون أورو سنويا وهو الاجر الاعلي في تاريخ .

هذه النجاحات ولدت من رحم المعاناة، حيث مر لاعبنا الدولي بطفولة جدا صعبة ، اذ ولد في 18 فيفري سنة 1990 في حي فقير بمدينة أجاكسيو التابعة لجزيرة كورسيكا الفرنسية، وترعرع وسط عائلة فقيرة تعود أصولها لمدينة غار الدماء تعانى الكثير من الفقر والخصاصة وهو السبب الذي جعل والدته تفكر في إجهاضه. كما تعرض وهبي لأشكال متنوعة من السخرية والتنمر بسبب شكله من قبل زملائه في المدرسة الابتدائية وأيضا بسبب ضعف مستواه التعليمي.

وكاد يحرم الخزري من التعلم في سن مبكرة جدا (9 سنوات) بعد اعتدائه على معلمته الذي وصفته بالأحمق وربما هذه من بين أهم الأشياء التي صنعت شخصية اللاعب المزاجي في أرضية الملعب وتسببت بنيله الكثير من البطاقات الصفراء الحمراء مع الأندية التي لعب لها ومع منتخب . كما أدمن الشاب الصغير حينها على التدخين والمخدرات وشرب الكحول قبل نجاحه في .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق