غير مصنف

رؤوف خليف يعلق على “استخارة” نبيل معلول

انتقد المعلق الرياضي التونسي رؤوف خليف نظام حكم الفيديو المساعد (فار) المستخدم حاليا في بطولة كأس العالم 2018 مؤكدا أنه ينطوي على أهواء شخصية وخدم المنتخبات الكبيرة فقط ولم يكن لصالح كل المنتخبات.

واشار خليف في حوار لوكالة الأنباء الألمانية لضرورة الالتفات إلى اتساع الفارق مجددا بين مستوى المنتخبات العربية والأفريقية من ناحية والمستوى العالمي من ناحية أخرى رغم تقلص هذا الفارق بشكل كبير في العقدين الماضيين.

وعن رأيه في المشاركة العربية في المونديال الروسي، قال خليف: “مخيبة لكل الآمال بكل المقاييس… فوجئنا بمستوى رديء جدا لأداء المنتخبات العربية، وأستثني المنتخب المغربي الذي كان بإمكانه العبور للدور الثاني لولا التحيز التحكيمي”.

وأوضح: “بالنسبة للمنتخبات الأخرى كان بالإمكان أفضل مما كان، فالمنتخب السعودي خرج من البطولة منذ الهزيمة في الافتتاح أمام روسيا، خمسة أهداف كانت فارقا شاسعا خيب آمال كل العرب والسعوديين، والمنتخب التونسي أيضا مني بهزيمة ثقيلة أمام المنتخب البلجيكي وخسارة صعبة أمام إنقلترا، لم يقدم المنتخب التونسي المستوى الذي كنا ننتظره على الصعيدين الفني والجماعي وكان بعيدا كل البعد عن مستواه الحقيقي”.

وأشار: “رغم وجود محمد صلاح، لم يكن المنتخب المصري حاضرا في هذا المونديال… الفارق اتسع بين المنتخبات العربية والأفريقية من ناحية والكرة العالمية من ناحية أخرى…في وقت من الأوقات، وبالتحديد في التسعينيات، اقترب مستوى الكرة الأفريقية من نظيرتها العالمية ولكن الفارق اتسع في الوقت الحالي ولهذا ، أطلق صيحة إنذار لما يحدث الآن”.

وعن أداء باقي المنتخبات الأفريقية، أشار خليف: “السنغال ونيجيريا قدما ما عليهما ولكن عندما نرى منتخب السنغال ينطلق في المونديال بقوة ثم ينهار بقوة حتى لو كان خروجه بالبطاقات الصفراء، يجب علينا أن نتعلم الانضباط لأنه أحد نقاط القوة في عالم الاحتراف، ما زال أمامنا طريق طويل كأفريقيا وآسيا ومنتخبات عربية للحاق بركب الأمم المتقدمة في كرة القدم”.

وفي حديثه عن المدرب نبيل معلول، قال خليف: “في تقديري الخاص، قرار بقاء المدرب من عدمه ليس قرار معلول بمفرده وإنما هو قرار رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم ولكن كيفية تقييم المشاركة التونسية تبقى مطروحة بعدة أسئلة لوديع الجريء رئيس الجامعة”.

وأشار: “عندما يقول معلول إنه سيصلي صلاة استخارة، فإن هذا يعني أن لديه العديد من الحلول والاختيارات حتى يهديك الله للطريق الأفضل لك؟ فهل لدى معلول خيارات أخرى؟ هذا سؤال يجب أن يطرح على معلول نفسه”.

اضف تعليق

Click here to post a comment